قصة حب و وجع الحلقة التاسعة عشر و العشرين (الاخيره)

    الحلقة التاسعة
    خرجت فريده من اوضة النوم وراحت لآدم الليفنج وكانت لابسه جينز ازرق و عليه بادي بني عليه تطريز دهبي حمالات وصاندال دهبي
    و سابت شعرها مفرود واول ما آدم شافها:
    آدم:ايه القمر ده!!!!
    فريده وهي مكسوفه: مش هنخرج و لا ايه؟
    آدم:يلا بينا
    و نزلوا لقيوا سلوى في الجنينه بتقرا كتاب وقالولها انهم هيخرجوا وراحوا ركبوا العربيه وهما في الطريق شغل آدم اغنية اهواك بتاعت عبد الحليم حافظ وفضلوا ساكتين طول الطريق و وصلوا مطعم عالنيل ودخلوا قعدوا على ترابيزه وقبل ما يطلبوا الاكل لقيوا لانا قاعده على ترابيزه مع اصحابها واول ما شافتهم قامت:
    لانا قربت من آدم وحضنته وباسته:وحشتني اوي
    آدم بعد ايديها عنه:ازيك يا لانا
    لانا:ازيك يا فريده؟
    فريده وهي متغاظه منها:تمام
    لانا:في عرسان يخرجوا اول يوم كده؟
    آدم:عادي يا لانا حبينا نغير جو البيت
    لانا وهي بتضحك ضحكه شريره :آه عشان كده, طيب اسيبكم بقى تغيروا جو براحتكم
    ومشيت لانا وسابت آدم وفريده مدايقين من كلامها:
    آدم:متزعليش من كلامها هي طول عمرها كده
    فريده:انت تعرفها كويس بقى
    آدم:ما قلتلك قبل كده متربيين سوا
    فريده:بس؟؟؟
    آدم:لازم يكون عندك ثقه فيا اكتر من كده يا فريده
    فريده:اصل اسلوبها معاك غريب شويه
    آدم:هي كده بتحب تظهر نفسها في اي مكان بأي طريقه
    فريده:يعني انت مش بتحبها؟
    آدم وهو بيضحك:انا احب لانا؟؟؟؟ لأ طبعا ده مش الانسانه اللي ممكن احبها
    فريده:اصلها قالتلي ان انت…
    آدم:كملي يا فريده
    فريده:قالتلي ان انت بتاعها وحاجات زي كده
    آدم:و انتي صدقتيها
    فريده سكتت
    آدم:انا عمري ما حبيت ولا هحب لانا, ممكن بقى نطلب الغدا عشان نروح ننام بدري عشان الرحله هتقوم الفجر
    فريده ابتسمت:اوكيه
    حست فريده ان في اما آدم يحبها زي ما هي بتحبه ولما جه الاكل كلت طبقها كله وفضلوا يتكلموا ويضحكوا… لانا كانت باصه عليهم من بعيد وهي متغاظه من فريده اللي قدرت تخلي آدم يحبها ويتجوزها وهي بقالها سنين بتحاول تخليه يتجوزها
    ومعرفتش…

    رجع فريده و آدم البيت ولقيوا سلوى نايمه فطلعوا فوق و قعدوا يتفرجوا على التليفزيون و فريده قامت :
    فريده:اعملك حاجه تشربها ؟
    آدم :اي حاجه من ايديكي
    و دخلت فريده المطبخ عملت نيسكافيه و رجعت لقيت آدم نايم عالكنبه فحطت الصينيه وقعدت جنبه تبصله وحطت ايديها على شعره وكان نفسها يكون صاحي ويحس بحبها ليه بس فكرت نفسها ان آدم اتجوزها عشان يفرح مامته بس …………..
    فتح آدم عينيه لقي فريده قاعده جنبه وحاطه ايدها على شعره فمسك ايدها و قربها من شفايفه وباسها بوسه طويله وكانت فريده مش عارفه تتصرف ازاي و راح آدم خدها في حضنه و ضمها جامد وهي حضنته بس فجأه افتكرت فريده انه مش بيحبها فبعدت عنه وجريت عالحمام تستخبى منه ومن نفسها ومن قلبها اللي كل ما يكون قريب من آدم بيضعف وفضلت تعيط………….
    آدم ندم انه اتسرع مع فريده وانه كان المفروض يستنى لما تحبه وتنسى مراد بس هو مقدرش يقاوم بس خد قرار انه مش هيلمسها تاني غير لما تكون بتحبه زي ما بيحبها, وفضل آدم قاعد في الليفنج لغاية ما قرب معاد المطار فراح خبط على فريده في اوضة النوم وقالها تلبس عشان يروحوا المطار وحضرت فريده شنطتها ولبست فستان كات لونه بيج واسع وفيه زراير من ادام وعملت شعرها ضفيره عالجنب , و آدم حضر شنطته ولبس شورت جينز وتيشيرت اصفر و شوز بني ونزلوا مع بعض وسلموا على سلوى وركبوا العربيه والسواق وصلهم المطار وفضلوا قاعدين ادام بوابة الطياره وكل واحد فيهم غرقان في افكاره ومش عاوز يكلم التاني……

    لمشاهده الحلقة  العشرون والأخيرة  اضغطي علي زر التالي >>>>>>>>>>

    وصلوا فريده و آدم المكان اللي هيقابلوا فيه مراد ولقيوا مراد قاعد على ترابيزه ومعاه بنت شقرا وشعرها ناعم وقصير و وقام مراد لما وصلوا عنده وقال:
    مراد:اهلا بالعرسان
    مراد وفريده:اهلا يا مراد
    مراد:اعرفكم بمايا بنت عمي وخطيبتي
    فريده:مبروك يا مراد
    مراد:الله يبارك فيكي
    آدم:اتخطبتوا امتى؟
    مراد:بعد ما وصلت بشهرين حبينا بعض وقررنا نكمل حياتنا سوا
    فريده بصت لآدم فراح حس انه ظلمها وقال لمراد:مبروك يا مراد
    فريده:هتتجوزوا امتى ان شاء الله
    مراد:اول ما الفيلا بتاعتنا في المانيا تخلص
    وفضلوا قاعدين مراد وآدم بيتكلموا وفريده ومايا بيتكلموا وطلبوا العشا وبعد العشا فريده ومايا قاموا يتمشوا ويتفرجوا عالمحلات وفضل آدم ومراد لوحدهم:
    مراد:انا فرحان اوي ان انت وفريده اتجوزتوا
    آدم:شكرا يا مراد
    مراد:ده كانت بتحبك اوي
    آدم بص لمراد وقاله:انت بتقول ايه؟
    مراد:بقولك ان فريده بتحبك من زمان انت مكنتش تعرف ولا ايه؟
    آدم:هي اللي قالتلك كده؟
    مراد:ايوه يوم عيد ميلادها لما جبتلها عربيه هديه كانت مدايقه من بنت كانت واقفه معاك واتكلمنا فالموضوع ده
    آدم كان مش مصدق نفسه وقاله:انا كنت فاكرك بتحبها؟
    مراد:بصراحه فريده انسانه ممتازه بس مش مهم مين بيحبها المهم هي بتحب مين
    ولما رجعوا فريده ومايا استأذن آدم عشان يروحوا الفندق عشان يناموا وطول الطريق للفندق فضل آدم ساكت وفريده كانت زعلانه انه بيشك انها بتحب حد غيره و اول ما وصلوا الفندق طلعوا اوضتهم و آدم قالها:
    آدم : انا هنزل شويه وهرجع بعد شويه نامي انت لو حبيتي
    فريده:رايح فين؟
    آدم:مش هتأخر
    و نزل آدم وساب فريده لوحدها فدخلت خدت شاور و خرجت لابسه البرنس وفتحت الدولاب لقيت اللانجيري اللي كانت مشترياه مع سلوى عشان الجواز واللي ملبستش منه ولا واحد وقررت تلبس واحد عشان تجربه وتبقى تغير قبل ما آدم يرجع و اختارت لاجيري لونه بيج فاتح وفيه دانتيل عالصدر وحمالات ساتان رقيقه وطويل و فيه فتحه طويله من الجنب وفردت شعرها وحطت ميك اب هادي ورشت البيرفيوم اللي اشتراه آدم و قعدت على السرير تقرا كتاب تتسلى فيه…………..

    آدم كان بيتمشى ويفكر في كلام مراد وحس انه ضيع وقت طويل وهو مش فاهم ان فريده بتحبه وان فرق السن بينهم مش سبب انهم يبعدوا عن بعض وقرر آدم يعترف لفريده بحبه ويبتدوا حياتهم مع بعض بس مش عارف ازاي يقول لفريده انه بيحبها وحس انه مكسوف منها خصوصا انه كلما بطريقه بايخه لما قابلوا مراد ففضل يفكر في طريقه حلوه عشان يعترفلها بحبه……………….
    دخل آدم الاوضه وكان جايب بوكيه ورد لونه احمر كبير ومعاه بالونات حمرا وعلبة شيكولاته على شكل قلب ولقي النور مطفي ما عدا الاباجوره اللي جنب فريده اللي كانت نايمه و هي ماسكه كتاب في ايديها ولقيها لابسه لانجيري رقيق فقرب منها وصحاها براحه و هو حاطط ايديه على شعرها:
    آدم : فريده.. فريده
    فريده:اممممممم
    آدم:اصحي يا فريده
    فريده بصوت واطي:بحباك اوي
    آدم ضحك وباسها في راسها:طيب اصحي عشان نتكلم
    فريده فتحت عينيها لقيت آدم قاعد جنبها عالسرير والغطا اتشال من عليها فاتكسفت وغطت نفسها:
    فريده:انت جيت امتى؟
    آدم:من شويه
    بصت فريده في الاوضه لقيت الورد والبالونات راحت قامت ومسكت الورد وقربته منها وبصت لآدم :
    فريده: عشاني؟
    آدم:ايوه يا حبيبتي
    فريده اتخضت من الكلمه:انت بتقول ايه؟
    آدم:بقول حبيبتي وروحي وقلبي و………..
    فريده:استنى بس انت تقصد انك بتح..
    آدم قرب عليها وحضنها جامد وقالها :
    آدم:بحبك يا فريده بحبك من يوم ماشفتك في المطار وانتي واقفه لوحدك وخايفه بحبك لما عينيكي بتضحك ولما بتبصيلي ببراءه ولما بتزعلي مني ولما بتقولي اسمي بطريقه غير كل الناس ولما وافقتي تتجوزيني وانتي فاكراني مش بحبك و لما شلت الطرحه من على وشك ولقيت اجمل عروسه في الدنيا و لما بتغيري عليه ….. بحبك يا فريده بحبك اوي
    فريده الدموع ابتدت تنزل من عينيها علي هدوم آدم اللي قالها وهو بيبوس دموعها:
    آدم:اوعي اشوف دموعك تاني , عايزك تضحكي علطول
    فريده:انا اكيد بحلم
    آدم:لا يا فريده ده حقيقه
    فريده: ياااااااااااااه يا آدم لو تعلرف بحبك اد ايه؟
    آدم وهو بيبوسها في خدها:اد ايه؟
    فريده: اكتر من نفسي و من حياتي
    آدم وهو لسه بيبوسها: وايه كمان؟
    فريده:انت بتعمل ايه؟
    آدم:انا؟؟؟؟؟؟؟؟ مش بعمل حاجه خاااااالص
    وشالها حطها على السرير وقرب منها و……………………………..
    بعد ساعتين كانت فريده نايمه في حضن آدم وهو حاضنها كانه خايف تبعد عنه تاني و قالها:
    آدم:بحبك
    فريده قربت منه وباسته في خده: وانا بمووووووووووت فيك
    ومد آدم ايده وطفى الاباجوره تاني و………………………………..
    بعد تسع شهور كان آدم واقف ماسك ايد فريده وهي بتولد فالمستشفى وعمال يمسح العرق عن وشها وبعد نص ساعه سمع صوت بيبي بيعيط فراح حضن فريده اوي وباسها في راسها و راح حضن البيبي وجابه لفريده عشان تشوفه وكانت بنت شبه فريده بالضبط و آدم حضنهم هما الاتنين :
    فريده بصوت تعبان:هنسميها ايه؟
    آدم والدموع في عينيه من السعاده: فريده طبعا
    النهاية



    محمد حسن
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الواحة .

    إرسال تعليق